منتديات الجلفة التعليمية التثقيفية

منتدى تعليمي تثقيفي


    يا نائح الطلح ( امير الشعراء/احمدشوقي )

    شاطر

    أميرة الورود
    المشرف العام
    المشرف العام

    المساهمات : 34
    تاريخ التسجيل : 02/07/2011

    يا نائح الطلح ( امير الشعراء/احمدشوقي )

    مُساهمة  أميرة الورود في الأحد يوليو 10, 2011 8:28 pm





    يا نائــح الطلـحِ أشـــباهٌ عــواديــنا **** نشْجى لـواديــــك أم نأســى لــواديـنا

    مـاذا تـقـصُّ عـلـيــنـا غيرَ أنّ يــداً **** قصـَّـتَ جــنــاحك جالت في حــواشينا

    رمى بـنـا البـيـن أيـكاً غير سامِرنا **** أخا الغــــريـــب وظـــــلاًّ غيرَ نادينا

    كلٌّ رمـتــهُ الـنَّـوى ريشَ الفِراقُ لنا **** سهماً وســــلّ عـليــك البـيـنُ سكــينا

    إذا دعا الشوق لم نبرح بمنــصـــدع **** من الجــنــاحــيـــن عـيٍّ لا يُـلبـّـيـــنا

    فإنَ يَكُ الجنسُ يا ابن الطَّلْحِ فــرّفنا ****إن المصائب يـجــمــعــنَ الـمُصـابـيـنا

    لم تــألُ مــــاءك تــحـناناً ولا ظمأً **** ولا ادِّكاراً ولا شـــجــــواً أفـــانـيـــنا

    تـجـُـــرُّ مـن فـــنـــن سـاقاً إلى فَنَنٍ **** وتسحبُ الذيلَ ترتادُ الـمـــؤاسـيـــنا

    أساةُ جسمِكَ شتَّى حــيـــن تطلـبـهم **** فمَنْ لــروحـــك بالنّـُـطْـس الـمُداوينا

    آهاً لنا نــازحـــيْ أيـــكٍ بـأنــدلسٍ **** وإن حَلَلْنَا رفـيـقــاً مـــن رَوابــيــنـا

    رســمٌ وقـفـنا على رســمِ الـوفـاء له **** نَجـيـش بالـدَّمـع والإجـــلال يثنينا

    لفــتــيـَـةٍ لا تنال الأرضُ أدمُـعـَـهم **** ولا مَــفــــارقــــهـم إلاَّ مُـصـَـلـّـيـِنا

    لو لم يسودوا بـديــــن فــيه منبهةٌ **** للناس كانت لهم أخـــلاقُــهم ديــنا

    لم نَسْرِ من حـــــرمٍ إلاّ إلى حــَـــرَم **** كالخـمــر من بابلٍ ســــارت لدارينا

    لـمّا نـبـا الخلـدُ نـابت عنه نُسْختُه **** تماثلَ الــــورْدِ خـيـريّـاً ونـسـريـنا

    نـسْـقــي ثـراهـمْ ثـناءً كـلَّـما نثرتْ **** دُمــوعُـنا نُـظِـمــتْ مـنــها مراثيـنا

    كادت عـــــــيون قــوافينا تحـرّكـهُ **** وكِدْنَ يوقظنَ في التُّـــربِ السلاطـيـنا

    لكنَّ مصــرَ وإن أغضــــتْ على مقــةٍ **** عينٌ مـن الخــــلدِ بالكافــور تسقيـنا

    على جــوانبها رَفَّتْ تـمــائــمــــنا **** و حــولَ حـــافــاتها قامــتْ رواقينا

    ملاعــــبٌ مَــرحَــــتْ فيها مآربُـنا **** وأربـــع أَنِسَـتْ فــــيـها أمـــانينــا

    ومطلعٌ لسـعـــــــودٍ مـــن أواخِـرنـا **** و مغـــــربٌ لجُـــدُودٍ مـن أوالــيـــنا

    بنَّا فلـم نَخــلُ مـــن روح يراوحـنا **** من بَرّ مصـــرَ وريــحــانٍ يُغــاديـنا

    كأمِّ مـــوســـى علـى اسمِ الله تكْفُلُـنا **** و باســمهِ ذهــبـتْ في الـيَـــمِّ تُلقِيــنا



      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة سبتمبر 22, 2017 5:30 am